قال جوليان أودول، مستشار رئيسة التجمع الوطني مارين لوبان (الجبهة الوطنية سابقا)، إنه على الشعب التونسي التصدي لمن يسعى إلى إقامة دولة إسلامية في بلده.

وأضاف أن فرنسا لا تتدخل في الشأن الداخلي لتونس ولكن هناك من يسعى إلى إقامة دولة إسلامية لضرب أمن المنطقة وحريات المرأة والإستقرار الإجتماعي.

وأكد ضيف قناة السياسي: « نحن قلقون للأمر فقد نجد الدواعش على أبواب أوروبا ».

 وأقر مستشار رئيسة الحزب اليميني المتطرف بأن المواطن العربي يجد نفسه بين أمرين لا ثالت لهما، إما ديكتاتورية لائكية أو ديكتاتورية دينية، داعيا الى إقامة نظام ديموقراطي متوازن في المنطقة العربية.